مرحبا بكم في سوق الكتاب الاف الكتب العربية المحبوبه اليك

مدخل جديد الى فلسفة الدين

75.00 EGP

ان الايمان الدينى اذا لم يستند على قناعة عقلية هو ايمان هش لا يثبت امام اى صورة من صورة التشكيك، اما الايمان القلبى المستند على اليقين العقلى انما هو الايمان الحقيقى، فهناك مقولة اثيرة للفيلسوف الانجليزى ” فرنسيس بيكون ” حينما وجد من اتهموا الفلسفة بأنها دعوة الى الالحاد، قال ” ان القليل من الفلسفة قد يؤدى الى ذلك، بينما الكثير منها يعمق الايمان”، وفلسفة الدين هى ذلك النوع من الفلسفة الذى يضيء فيه الفلاسفة امامنا كل مايتعلق بتلك القضية .. قضية الألوهية أو بالقضايا الأخرى المرتبطة بها، إنهم من يوضحون لنا معنى الدين ومغزاه .. إنهم من ينيرون لنا طريق الإيمان العقلى بتلك الأدلة العديدة التى يقدمونها على وجود الله .. انهم من وصلوا الى الادراك الحقيقى لطبيعة الله التى تسمو على كل الطبائع، وتعلو فوق كل ماهو انساني او طبيعى او حسي .. انهم من أدركوا برقى تاملاتهم ان معرفة الله هي المعرفة الحقة، ويكفى ان تعلم هنا ان ” أرسطو ” هو من أعتبر ان الموضوع الرئيسى للفلسفة هو ” إدراك الوجود الآلهى ، وهو من اعتبر ان البحث فى الطبيعة ومعرفة علل الظواهر الطبيعية إنما تكمن قيمته فى انه مايجعلنا نتسائل عن عله هذه العلل الطبيعية، وحينئذ سندرك انه ” الإله “، فهو العله الاولى للوجود وللعالم رغم أنه الكائن الأسمى الموجود خارج هذا العالم .. رغم أنه محركه الاول الذى لا يتحرك !!!

الوصف

ان الايمان الدينى اذا لم يستند على قناعة عقلية هو ايمان هش لا يثبت امام اى صورة من صورة التشكيك، اما الايمان القلبى المستند على اليقين العقلى انما هو الايمان الحقيقى، فهناك مقولة اثيرة للفيلسوف الانجليزى ” فرنسيس بيكون ” حينما وجد من اتهموا الفلسفة بأنها دعوة الى الالحاد، قال ” ان القليل من الفلسفة قد يؤدى الى ذلك، بينما الكثير منها يعمق الايمان”، وفلسفة الدين هى ذلك النوع من الفلسفة الذى يضيء فيه الفلاسفة امامنا كل مايتعلق بتلك القضية .. قضية الألوهية أو بالقضايا الأخرى المرتبطة بها، إنهم من يوضحون لنا معنى الدين ومغزاه .. إنهم من ينيرون لنا طريق الإيمان العقلى بتلك الأدلة العديدة التى يقدمونها على وجود الله .. انهم من وصلوا الى الادراك الحقيقى لطبيعة الله التى تسمو على كل الطبائع، وتعلو فوق كل ماهو انساني او طبيعى او حسي .. انهم من أدركوا برقى تاملاتهم ان معرفة الله هي المعرفة الحقة، ويكفى ان تعلم هنا ان ” أرسطو ” هو من أعتبر ان الموضوع الرئيسى للفلسفة هو ” إدراك الوجود الآلهى ، وهو من اعتبر ان البحث فى الطبيعة ومعرفة علل الظواهر الطبيعية إنما تكمن قيمته فى انه مايجعلنا نتسائل عن عله هذه العلل الطبيعية، وحينئذ سندرك انه ” الإله “، فهو العله الاولى للوجود وللعالم رغم أنه الكائن الأسمى الموجود خارج هذا العالم .. رغم أنه محركه الاول الذى لا يتحرك !!!

معلومات إضافية

الوزن 0.46 kg
دار النشر

الدار المصرية اللبنانية

الكاتب

مصطفى النشار

سنة النشر

2015

عدد الصفحات

312

اللغة

العربية

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مدخل جديد الى فلسفة الدين”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مدخل جديد الى فلسفة الدين
1942 Amsterdam Ave NY (212) 862-3680 chapterone@qodeinteractive.com
[contact-form-7 404 "غير موجود"]
Free shipping
for orders over 50%