مرحبا بكم في سوق الكتاب الاف الكتب العربية المحبوبه اليك

تاريخ الفلسفة اليونانية – كلاسيكيات الفلسفة

95.00 EGP

إن هذه السلسلة من كلاسيكيات الفلسفة تأليفًا وترجمة هي أبرز ما قامت عليه نهضتنا الحديثة، وهي ما تربت عليه الأجيال السابقة.

وما أحوجنا اليوم لإعادة نشر هذه الكلاسيكيات من مؤلفات ومترجمات رائدة لتستفيد منها أجيالنا الشابة، وخاصة في ظل ندرة ما يكتبه المتخصصون المعاصرون في الفلسفة ومجالاتها المختلفة، وفي ظل غياب المنهج الفلسفي للتفكير في حياتنا المعاصرة، مما كان السبب المباشر لما نراه من تطرف وتعصب وجمود وعدم تقبل الآخر وفقدان القدرة على التحليل ونقد الأفكار.

***

إن هؤلاء الفلاسفة كانوا يحاولون كشف واكتشاف وتفسير أسرار الوجود بعقولهم، وكان لهذه العقول الفضل في تطور الفهم عندهم حتى توصلوا إلى الكثير من أسرار الوجود واكتشاف أصل الوجود وعلته الأولى: “الله”. ولعل ذلك الارتياد العقلي لأسرار الوجود والتوصل إلى اكتشاف حقيقة وجود “الله” هو ما أبهر الشراح والفلاسفة من المؤمنين بالديانات السماوية الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلام، فوقفوا فلسفاتهم الدينية على التوفيق بين ما توصل إليه فلاسفة اليونان بتأملاتهم المجردة وما أتى به وحي السماء في الكتب المقدسة.

إن فلاسفة اليونان كانوا من خلال عقولهم المتأملة فقط قد نجحوا في التمهيد للإيمان بالأديان السماوية. والمهم هنا هو أن يتتبع القارئ العزيز كيف تطورت الفلسفة اليونانية من فيلسوف لآخر عبرالحوار والمناقشة والنقد من لاحقهم لسابقهم دون كلل أو ملل، ودون أن يغضب أحدهم من نقد أو أن يتعصب أحدهم لرأيه. إن الهدف النهائي من قرائتنا لتاريخ الفلسفة ليس ترديد أو حفظ ما يقوله الفلاسفة، وإنما هو اكتساب نمط التفكير الفلسفي الذي يقوم على التحليل والنقد والحوار الذي يحترم فيه الرأي والرأي الآخر، وكل ذلك بغرض الوصول إلى الحقيقة في كل مجالات الوجود والحياة

الوصف

إن هذه السلسلة من كلاسيكيات الفلسفة تأليفًا وترجمة هي أبرز ما قامت عليه نهضتنا الحديثة، وهي ما تربت عليه الأجيال السابقة.

وما أحوجنا اليوم لإعادة نشر هذه الكلاسيكيات من مؤلفات ومترجمات رائدة لتستفيد منها أجيالنا الشابة، وخاصة في ظل ندرة ما يكتبه المتخصصون المعاصرون في الفلسفة ومجالاتها المختلفة، وفي ظل غياب المنهج الفلسفي للتفكير في حياتنا المعاصرة، مما كان السبب المباشر لما نراه من تطرف وتعصب وجمود وعدم تقبل الآخر وفقدان القدرة على التحليل ونقد الأفكار.

***

إن هؤلاء الفلاسفة كانوا يحاولون كشف واكتشاف وتفسير أسرار الوجود بعقولهم، وكان لهذه العقول الفضل في تطور الفهم عندهم حتى توصلوا إلى الكثير من أسرار الوجود واكتشاف أصل الوجود وعلته الأولى: “الله”. ولعل ذلك الارتياد العقلي لأسرار الوجود والتوصل إلى اكتشاف حقيقة وجود “الله” هو ما أبهر الشراح والفلاسفة من المؤمنين بالديانات السماوية الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلام، فوقفوا فلسفاتهم الدينية على التوفيق بين ما توصل إليه فلاسفة اليونان بتأملاتهم المجردة وما أتى به وحي السماء في الكتب المقدسة.

إن فلاسفة اليونان كانوا من خلال عقولهم المتأملة فقط قد نجحوا في التمهيد للإيمان بالأديان السماوية. والمهم هنا هو أن يتتبع القارئ العزيز كيف تطورت الفلسفة اليونانية من فيلسوف لآخر عبرالحوار والمناقشة والنقد من لاحقهم لسابقهم دون كلل أو ملل، ودون أن يغضب أحدهم من نقد أو أن يتعصب أحدهم لرأيه. إن الهدف النهائي من قرائتنا لتاريخ الفلسفة ليس ترديد أو حفظ ما يقوله الفلاسفة، وإنما هو اكتساب نمط التفكير الفلسفي الذي يقوم على التحليل والنقد والحوار الذي يحترم فيه الرأي والرأي الآخر، وكل ذلك بغرض الوصول إلى الحقيقة في كل مجالات الوجود والحياة

معلومات إضافية

الوزن 0.47 kg
دار النشر

مكتبة الدار العربية للكتاب

الكاتب

يوسف كرم – تعليق – مصطفى النشار

سنة النشر

2019

عدد الصفحات

368

اللغة

العربية

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “تاريخ الفلسفة اليونانية – كلاسيكيات الفلسفة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تاريخ الفلسفة اليونانية - كلاسيكيات الفلسفة
1942 Amsterdam Ave NY (212) 862-3680 chapterone@qodeinteractive.com
[contact-form-7 404 "غير موجود"]
Free shipping
for orders over 50%